+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: بين العمالة الوافدة و التعمين

  1. #1
    موقوف
    الحالة : mzn غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 14268
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المزاج :
    المشاركات : 1,286
    التقييم : 50

    بين العمالة الوافدة و التعمين

     
     
     
     
     
     
     
    هذا مشروع اشبه بالبحث و اسف على الاسلوب و الكلمات البسيطة لاني لا زلت في السنة الاولى من الدراسة........


    تعريف العماله الوافده:
    العماله الوافده مصطلح يطلق على العمال الذي يأتون من خارج حدود لأي دوله للعمل في شتى ميادين العمل سواء كانت هجره شرعيه او غير شرعية، للبحث عن مستوى معيشي افضل وللجوء الى الامان. والعماله الوافده لا تقتصر على جنس واحد بل على جنسين هم الذكور وألاناث على حد سواء، اذ يرتبطون بعقود وكفلاء او دون ذلك لمزاولة عمل ما. ظاهرة العماله الوافده لم تستحدث في عصرنا الحالي وأنما منذ القدم، عرفتها العديد من الحضارات والشعوب، حيث أن حضارة مصر القديمه كانت تستجلب العبيد من القاره السمراء لأستعبادهم والعمل لديهم.
    أسباب وفود العماله الوافده الى دول الخليج:
    هنالك الكثير من الاسباب التي أدت الى استجلاب وقدوم العماله الخارجيه من الدول الاخرى للعمل في منطقة الخليج وخصوصا في سلطنة عمان. وتتركز معظم العمالة الوافدة خصوصا الأسيوية منها في قطاعالخدمات، ومنها قطاع المقاولات والبناء والتشييد والزراعة وأعمال النظافة وتجارةالجملة والتجزئة والمطاعم والفنادق والنقل والصيد والأمن والحراسة لدى منشآت القطاعالخاص، وتتصف هذه العمالة بعدة خصائص تجعلها مقبولة لدى عدد كبير من أصحاب الأعمالوشركات ومؤسسات القطاع الخاص، كتدني المستوى التعليمي والثقافي وبالتالي لا يطلبأجورا مرتفعة وتقبل العمل في ظروف لا يستطيع المواطن الخليجي تحملها أو القبولبرواتبها نظرا لضعف الرواتب التي تمنح لمثل هذه الأعمال التي ربما وقد تستحقر في نظر المواطنيين وهو ما نراه حاليا في حياتنا اليوميه حيث ان الفكره التي انتشرت حول هذه الاعمال التي تعمل بها العماله الوافده هي تختص بهم فقط. في مجال البناء والتشييد على سبيل المثال، نرى أن جميع العاملين فيها هم من فئة الهنود فقط فلا نستطيع ايجاد مواطن واحد على الاقل يزاول هذه المهنه بسبب عدم وجود كفاءه محليه او نقص قوة بدنيه وخبرات تناسب طبيعة هذه المهنة، كما أن التقشف المعيشي في معظم الدول الفقيرة يساهم في هجرة العمالة الوطنية والقدوم الى الدول التي تتمتع باقتصاد نشط وحرك.
    ألاثار السلبية للعمالة الوافده:
    وأمنت الدراسة الدور الكبير الذي تقوم به العمالة الوافدة منخلال مشاركتها في عملية البناء والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في دول مجلسالتعاون لدول الخليج العربية ومساهمتها في سد النقص الكلي في العمالة الوطنية التيتحتاجها التنمية المتسارعة، إلا أن الدراسة عادت لتؤكد أن هناك آثارا سلبية خلفتهاالعمالة الأجنبية التي لم تكن تخضع لخطط مدروسة ومعايير واضحة ومحددة لاستقطابهاأدى لاستقرارها في هذه الدول لسنوات طويلة، مما خلق العديد من الآثار السلبية علىاقتصادات ومجتمعات دول المجلس. حيث اكدت دراسه أقتصاديه جديده ان دول مجلس التعاون هي اكثر الدول عالميا لأستجذاب وأستقدام العماله الوافده مما خلقت العديد من الاثار السلبيه التي سنذكرها حاليا.
    ومن أبرز تلك الآثار وفقا للدراسة استمرار هيمنة العمالة الــوافــدة، خصوصـا استحواذها على هيكل وتركيبة سوق العمالة الخليجية وتهديد أقتصادها، خصوصـا لدىمؤسسات وشركات القطاع الخاص. "وذلك بسبب وجود الخبرات التي ادت الى استحواذهم على الوظائف التي يفتقر اليها المواطن. فإن سلطنة عمان تستقطب من العمالة الآسيوية ما يعادل 92.4 في المئة تليهادولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 87.1 في المئة ثم مملكة البحرين بنسبة 80.1فــي المئة فدولة الكويت 65.4 في المئة بعدها المملكة العربية السعودية 59.3 فيالمئة وأخيرا دولة قطر بنسبة 45.6 في المئة".

    - ومن الآثار السلبية للعمالة الوافدة تفاقم مشكلة البطالة بين مواطني دول المجلس،بسبب منافسة العمالة الوافدة للقوى العاملة الوطنية بنحو 23 مليار دولار. والتفاقم يزداد يوما بعد يوم، من خلال ما نلحظه في وقتنا المعاصروهو في تزايد مستمر نظرا لزيادة نسبة العماله الوافده مقارنه مع زيادة مخرجات التعليم العام. وعلى الدوله أن تحد من مشكلة البطاله التي بدورها لها الاثر السلبي على مخرجات الدولة نفسها من خلال تفشي الانحلال الخلقى وأنعدام الوازع والوعي الديني للفرد ويخلق عاله وآفه جديده للمجتمع وأسرته بالحد من استجذاب العماله الوافده في بعض من المهن التي يمكن للمواطن العمل بها . وقد يختلف مفهوم البطاله من شخص الى اخر فالبعض يدرج هذا المسمى تحت عنوان: الباحث عن العمل.
    - وأوضحت الدراسة أن حجم تحويلات الأجانب في دول الخليج بلغ" نحو 38مليار دولار العام، 2006 ووصـفت تلك الــتحويلات بأنها تشكل استنزافاللمزيد من موارد دول مجلس التعاون وتسرب مخزون كبير من العملات الأجنبية الصعبة إلىخارج بلدانها"، وهو الأمر الذي يكون له التأثير السلبي عاجلا أم آجـلا علىمــوازيــن مــدفـوعــات دول المجلس لما يمثله من استمرار نقص مدخرات اقتصاداتدول المنطقة وفــرص ضائعة للاستثمار، وعــدم إمكانية إعادة توظيف الأموال فيالدورة الاقتصادية لهذه الدول حيث كأنها تذهب هباءا منثورا ولا تستطيع الدوله من خلالها الاستفاده وتوظيفه لزيادة ورفع البنيه الاقتصاديه.
    - ومن الآثـار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول المجلسزيـــادة الضغط على الــســلــع والــخــدمــات، حــيــث تحصل العمالة الوافدةوأسرهم على خدمات التعليم والصحة واستخدام المرافق العامة دون مقابل أو مقابل رمزيواستفادتهم من الدعم المقدم من دول المجلس لكثير من الخدمات ما يؤدي الى زيادةالنفقات العامة، وهو الأمر الذي يساهم في ارتفاع العجز في الموازين العامة لــدولمجلس التعاون والحد من قدرتها على توفير المزيد من فرص العمل للمواطنين والخريجينالداخلين لسوق العمل، إلى جانب إعاقة برامج تنمية الموارد البشرية في ظل تزايدأعداد العمالة الوافدة وإغراق أسواق دول التعاون من هذه العمالة التي تقبل العملبأجور متدنية، وهو الأمر الذي يحد من تشغيل المواطنين ويحرمهم من فرص تطوير قدراتهمومهاراتهم العملية وعــدم الاهتمام بالتدريب والتعليم وإعادة التأهيل.
    - وجود مشاكل اجتماعية كثيرة ومتنوعة بسبب هذه العمالة الوافدةتؤثر على وحدة المجتمعات الخليجية وتماسكها، فكثير مــنــهــا تتمايزديــانــاتــهــا وعاداتها وتقاليدها وثقافاتها، ما يساهم في تفاقم معدلات الجريمةبين صفوفها وانتشارحالات الانتحار وارتــكــاب جــرائــم السرقة والتزويروغيرها. وهو الامر الذي يؤدي الي زعزة مستوى الامان بين المواطنيين نفسهم والمقيمين مما يؤدي الى أنتشار الخوف ودبّ الذعر والرعب في بعض الجاليات.(1)

    الاثار الإيجابية للعمالة الوافده:
    بجانب سلبيات قوى العماله الوافده فلابد من وجود إيجابيات ساهمت من وجود وتدفق هذه العماله الى منطقة الخليج العربي بكثره وذلك بسبب وجود مميزات وفرص العمل المتاحة لهم وتفضيلهم فيها من غيرهم حيث أن بيئة العمل مناسبة لهم لوجود الامن والاستقرار الذي يثبتهم لأستمرارية العمل في الدوله المنزاحون لها. وبعض هذه الايجابيات:
    إن أهم العوامل التي دفعت العمالة الأجنبية للقدم لدول المجلس زيادةمعدلات النمو الاقتصادي بنسب كبيرة،
    ورغبة دول الخليج في الاستفادة منها في إقامةمشروعات وبرامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية تفوق قدرة هذه الدول على توفيرالعمالة الوطنية اللازمة لإنجازهوالطفرة المالية التي شهدتها دول الخليج، وذلك بعد الارتفاع القياسي الذي شهدته أسعار النفط عقب حرب أكتوبر 1973؛ حيث قفزت العائدات النفطية لهذه الدول بصورة غير مسبوقة مما أدى إلى التزايد السريع في معدلات الطلب على الأيدي العاملة من مختلف المهارات والتخصصات اللازمة لإنجاز خطط التنمية من ناحية، ولمقابلة التوسع في حجم الإنفاق العام من ناحية أخرى ليتم التوازن بينهما.
    - من أسباب الاستعانة بالعمالة الــوافــدة في دول مجلس التعاون استبعادنسبة كبيرة من السكان من قــوة العمل، خصوصا فئة النساﺀ رغم ان عدد سكان دول مجلسالتعاون الخليجي في تزايد مستمر حتى وصل إلى أكثر من "35.1 مليون نسمة العام، 2006 وبنسبة 25.4 فيالمئة في سلطنة عمان" مقارنه مع باقي دول مجلس التعاون الخليجي.
    - عزوف العمالة الوطنية عن العمل ببعض الوظائف والمهن الفنية والحرفية التي يقوم بها الأجانب؛ حيث ينظر المواطنون في دول الخليج إلى هذه الوظائف أو المهن نظرة دونية تأثرًا برواسب اجتماعية وثقافية قديمة، ويفضلون في المقابل العمل في المجال الإداري والدوائر الحكومية، نظرًا لتميز العمل الحكومي بالاستقرار الوظيفي والمزايا التصاعدية المشجعة الذي يعود اليهم بمستوى مالي كبير. فهنالك الفرق بين العمل في مناصب عاليه وبين العمل في الحقول والمصانع. ربما قلة الدخل في المجالات الزراعيه احد العوامل التي يعزى اليها في عدم شغل المواطنيين بها بكثره وعسى أن يكون هناك أهتمام كبير من قبل وزارة الزراعه لحث الراغبين بالعمل في مثل هذه المجالات وتشجيعهم للحد من مستوى البطاله.
    - - عدم تناسب مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل، فعلى الرغم من ازدياد أعداد الخريجين سنويًا، فإنهم لا يفون بالاحتياجات الحقيقية لسوق العمل لعدم تأقلمهم في غير تخصصاتهم ، ومجددا: عدم وجود خبرات لازمه. (1)
    نسبة العماله في الخليج العربي :
    "وفيما يتعلق بنسب العمالة الوافدة حسب جنسيتها، فإن الإحصائيات توضح أنالعمالة الأسيوية هي المهيمنة على سوق العمل وتشكل 69.9% تليها العمالة العربيةبنسبة 23.2%، أما على المستوى القُطري فإن سلطنة عمان تستقطب من العمالة الأسيويةما يعادل 87.1% تليها دولة الإمارات العربية المتحدة 92.4%بنسبة ثم مملكة البحرينبنسبة 80.1% فدولة الكويت 65.4% بعدها المملكة العربية السعودية 59.3 % وأخيرا دولةقطر بنسبة 45.6%.". وكلما كان الاعتماد دخل الدولة على الاقتصاد كبيرا فأن نسبة وجود العمالة الوافدة يزيد بزيادة احتياجات القطاعات العامة أو الخاصة على حدا سواء.


    ذكرت نشرة إحصائية صادرة عن وزارة الاقتصاد الوطني العمانية أن عدد العمانيين المؤمن عليهم النشطين والمسجلين فقط في الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي بلغ 146 ألفاً و384 موظفاً، مقارنة ب 131 ألفاً و775 موظفاً بنهاية عام2007 أي بزيادة نسبتها 11.1 %.

    "لكن النشرة أوضحت أن عدد الأيدي العاملة الوافدة في القطاع الخاص العماني ارتفع بنسبة 3 .23 %، خلال نفس الفترة من العام الماضي حيث بلغ عددهم 787 ألفاً و176 عاملاً، مقارنة ب 638 ألفاً و447 عاملاً وافداً خلال عام 2007. وتشير الإحصائيات فيما يتعلق بتوزيع الأيدي العاملة الوافدة في القطاع الخاص حسب النشاط الاقتصادي إلى أن بعض القطاعات شهدت نسبة ارتفاع في إجمالي عدد الأيدي العاملة الوافدة ماعدا قطاع التعليم، الذي شهد نسبة انخفاض بلغت 5 .17 %، وقطاع الصحة والعمل الاجتماعي بنسبة 1 .4 %، وأنشطة الخدمة المجتمعية الشخصية بنسبة 5 %، والمنظمات والهيئات الدولية بنسبة 3 .97 %. كما شهد قطاع الإنشاءات نسبة ارتفاع بلغت 9 .32 %، حيث بلغ عدد الأيدي العاملة الوافدة فيه 294322 عاملاً، فيما بلغت نسبة ارتفاع عدد الوافدين في كل من قطاعات تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح السيارات 45 .18 %، حيث بلغ عددهم 122284 عاملاً، وفي الصناعات التحويلية 4 .22 % وعددهم 84121 عاملاً. أما قطاع شغالات المنازل فوصلت النسبة إلى 5 .52 %، حيث وصل العدد إلى 97010 شغالات .

    كما سجلت العمالة الوافدة في قطاع الزراعة والصيد بنهاية نوفمبر الماضي ارتفاعا بنسبة 9 %، حيث بلغ عددهم 63223 عاملاً، فيما بلغت في «الفنادق والمطاعم» 17.5 % حيث بلغ عددهم 44818 عاملاً، وفي «الأنشطة العقارية» 4 .80 %، وعددهم 20337 عاملاً، في حين بلغ العدد في الأنشطة التعدين واستغلال المحاجر 14254 عاملاً، أي بنسبة ارتفاع 13.6%."

    (بقلم محرر من آرابيان بيزنس في يوم الأحد, 01 فبراير 2009)




    التعمين

    مفهوم التعمين:

    التعمينبمفهومه العام عبارة عن توطين الوظائف والمهن، ولغة يقال وَطَن المكان أي اتخذهوَطَناً والوَطَن المَنزلُ تُقِم بِه وهو مَوطِنُ الإنسانِ وَمَحلُهُ ( لسان العرب) وفي سلطنة عمان يقصد به الخطط الهادفةلإحلال الأيدي العاملة العمانية محل الوافدة وفق برامج مدروسة من التعليم والتدريبوالتأهيل خلال فترات زمنية محددة.
    وبكل تأكيد هنالك أهداف من مشروع التعمين التي سنذكرها حاليا :
    - الاستخدام الفعلي لقوى العملالوطنية، وذلك بإحلال القوى الوطنية محل الوافدة، وهذا يترتب عليه تخفيض أعداد الباحثين عنالعمل وتحقيق روح المواطنةالصالحة كذالكتلحسين المستوى المعيشيللمواطنين ، حتى تتم الاستفادة الكلية من خيرات الوطن وتخفيض أعداد العمالة الوافدةبالتالي انخفاض السلبيات المترتبة عليها وخلق مجتمع متكامل نحن أداء أفضل ورقِيِه.
    معوقات التعمين:
    ولابد من وجود بعض منالمعوقات التي ربما تكون عائقا تندرج نحو مشروع التعمين وهي تنقسم إلى ثلاثة أجزاء :
    أ- المعوقات ذات العلاقة بالعرض من القوى العاملةالوطنية ألا وهي محدوديةالعرض من القوى العاملة الوطنية بالمستويات الفنية والمهنية الماهرة ، والانسجامالمحدود فيما بين نواتج التعليم والتدريب واحتياجات سوق العملللعاملين وقد تكون من العوامل الصعبة حتى يتم التغلب عليها، فهو ليس بالأمر السهل، فمثلا قد لا يتأقلم طبيب الجراحة مع جو الميكانيكه. عدم قدرة المؤسسات التعليميةفي مرحلة التعليم ما بعد الثانوية أو ما يسمى بالمسمى الجديد: التعليم العام، على استيعاب نواتج الثانويةالعامة التي تتخرج بأعداد كميه هائلة وهي بازدياد من سنة إلى أخرى. كذالك عدم توفر المراكز التدريبية والمؤسسية ذات الطابعالمهني التخصصي ، والموجهة لتلبية احتياجات الأنشطة والصناعات المتخصصة منالعاملينفي شتى ميادين العمل والجدير بالذكر هو غياب برامج التوجيه والإرشادالمهني للشاب العماني مما يؤدي إلى قلة الوعي وانعدام الدوافع إلى الانسجام مع بيئات العمل ونبذ الركود والتطول في الأمل.

    ب- المعوقات ذات العلاقة بجانب الطلب على القوىالعاملة وهي المنافسة الغير متكافئةالتي تواجهها القوى العاملة الوطنية من قبل الوافدين، بالنظر إلى تفضيل بعض أصحابالعمل تشغيل العمال الوافدين مما يترتب عليه تمتع القوى الوافدة بالمميزات الممنوحة دون المواطن ويصل الأمر إلى زيادة التحصيل المعيشي وترفّع في المواقع العملية وهذا يترتب وجودالوافدين العاملين بالمنشآت الخاصة في مهن إشرافية عليا وتفضيلهم للوافدين من بنيجلدتهم كما يتم تركيزالمنشآت الخاصة على العائد الاقتصادي وإغفال الآثار الاجتماعية والاقتصادية للبطالةعلى الفرد والأسرة والمجتمع ككل.وأخيرا ظروف العمل في المنشآت الصغيرة والمتوسطةقد لا تشجع على إقبال القوى العاملة الوطنية للعمل لديها ، كما قد تؤدي إلى الحد منرغبتهم للاستقرار في أعمالهم مثل: عدم تقبل التسيير والتسلط من قبل الوافد على المواطن مما يؤدي إلى خلق جو من الاهانات والنزاعات الفردية والجماعية وقد يبلغ حده إلى التقاذف بشرف الجنسيات والأديان وما طاب من ذلك.

    ج- المعوقات ذات الجوانب السلوكية: وهي من المعوقات التي يجب إن يتم وضع الحلول والقوانين والتشريعات والمراقبة الصارمة. وهذه المعوقات هي :أحجام بعض أصحاب العمل عن تشغيل العمانيينوفقا لدوافع اقتصادية، نظرا للمتطلبات العامة وأسلوب الحياة ، والعامل المرغوب حاليا هو الذي يتطلب راتبا ومميزات اقل حتى يتم رصد أرباح بكميات كبرى .تغاضي بعضالمواطنين عن استغلال الوافدين للكفالة والتستر على ما يقوموا به من أعمال فيمجالات التجارة المستترة، مما يؤدي إلى التأثير بشكل مباشر أو غير مباشر على الاقتصاد المحلي أولا والعالمي ثانيا ونظرا لخطورة هذه العملية يجب التصدي عليها وتكاتف المواطنين بشكل فعال لمحو هذه التجارة المستتر وما لها من تأثيرات بناءه على مستوى دخل الفرد. عزوف الشبابالعماني عن العمل المهني والحرفي ، وذلك نتيجة لمفاهيم اجتماعية غيرصحيحة ونشر أفكار ودعايات تحط من قيمة هذه الإعمال. عدم استقرار بعض العمانيين المشتغلين حديثافي أعمالهم بالمنشآت المعينين فيها وعدم التزام البعض منهم بأوقات وساعاتالعمل، ومن شبّ على شيئا شاب عليه. ضعف روح المبادرات الفردية من أجل العملللحساب الخاص لدى الخريجين والداخلين الجدد إلى سوقالعمل.

    وبالتأكيد لأن للتعمين دواعي ودافع تجعل الاهتمام به كبير وبشكل واسع من قبل الدولة وقد ظهرت قضية التعمين على الساحة العمانية بعد أن أتت ثمارغرس التعليم والتدريب في قولب المتعلمين، فقد نالت أفواجاً من أبناء السلطنة نصيبها من الإعدادوالتأهيل فكان لزاماً على الأجهزة التنفيذية توظيف هذه القوى البشرية الوطنية لتحلتدريجيا محل الأيدي العاملة الوافدة، ومع تزايد تدفقات الخريجين السنوية برزت عمليةالبحث عن العمل والانتظار لفترات متفاوتة تطول وتقصر حسب الحاجة لشغل الوظيفةوالشاغر المتوفر، لذلك لزم إجراء تغيير هيكلي في سوق العمل نتيجة لتشبع واكتفاءالجهاز الحكومي من الموظفين. أن التدفقات الهائلة من العمالة الوافدةالأجنبية وما تحمله معها من عادات وتقاليد لها تأثيرها السلبي على ثقافة البلدالمضيف ونستطيع القول بان تأثير هذه العادات كبير خصوصا لدى العمالة الوافدة في مجال التربية والتعليم. وما ذكرناه آنفا هو تزايد حجم التحويلات الماليةالخارجية لهذه العمالة أثرت سلبا على ميزان المدفوعات والعبء الاقتصادي المرهق لميزانية الدولة منتوفير بنية تحتية وخدمات أساسية لهذه الشريحة من السكانالتداعيات الاجتماعية واحتمالات الانحرافنتيجة وصول الباحثين عن العمل إلى درجة من الإحباط واليأس .

    الوسائل والسياسات المتبعة لتفعيل برامج التعمين:
    والحكومة الرشيدة اليوم أولت اهتمام متزايدا ليتم أعداد الشباب الإعداد الجيد عمليا وعلميا ومهنيا، وذلك بوضع الخطط والاستراتيجيات والبرامج التدريبية الهادفة إضافة إلى تنمية قدرات القوى العاملة المحلية وذلك بناءً على تخطيطعلمي سليم يهدف إلى تغطية احتياجات سوق العمل من مختلف التخصصات بما يحقق سياسةالتعمين بالتعاون مع المؤسسات التدريبية سواءً الحكومية منها و الخاصةولكي تُصبح عمليةالتعمين واقعا ملموساً كان لابد من اتخاذ خطوات تنفيذية من شأنها تطبيق البرامج على أرض الواقع ومن أهم هذه الخطواتهي:
    - إنشاء المؤسسات التعليمية والتدريبية وتحديث أنظمة وبرامج التعليمالفني والتدريب المهني المناسبين لتدريب للقوى العاملة الوطنية بما يتناسب مع احتياجات سوقالعمل وطوابعه، وتطبيق أنماط جديدة من التدريب على نحو برامج المشروعات الوطنية للتدريب منأجل التعمين ، وبرنامج التلمذة الصناعية.
    - زيادة الطاقة الاستيعابية للتعليم العاليوالفني والمهني لاستيعاب المزيد من خريجي التعليم العام ، والتوسع في التخصصاتالتعليمية وفي مجالات التخصصات المهنية.

    البرامج الداعمة لعمليات التعمين في السلطنة:
    ولكي يتم تنفيذ مشروع التعمين بكامل حذافيره ، يجب تضافر جميع الجهات المعنية الحكومية والخاصة إلى تطبيق البرامج والخطط الهادفة حتى توطن الوظائف والمهن إلى أبناء وطنها، والاستمرار في محاولة الحد من وفود واستجلاب العمالة الوافدة وانتشارها ومنعها من مزاولة بعض المهن واقتصارها على المواطنين، وإنشاءالمؤسسات الحكومية الممولة للمبادرات الفردية للتشغيل الذاتي وحث المؤسسات الخاصةعلى تدريب الكوادر الوطنية وتوظيفها. ويجب أن تكون هنالك أهداف رئيسية تتخذها الحكومة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة مثل أن يتم تشجيع وترويج ومساعدة الجيل العماني الصاعد في سعيهم لتأسيس مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة في جميع القطاعات وخصوصا في القطاعين الصناعة والسياحة ما لهذه المؤسسات من أهمية فاعله في تنشيط الاقتصاد الوطني وزيادة مستوى الدخل الوطني. محاولة بكل الطرق إيجاد فرصعمل للمواطنين وخاصة فئة الشباب قبل أن يستدركهم الوقت ويفوتهم قطار الركب في مواجهة تحديات الحياةوالنظر إلى دراسة لرفع المستوىالمعيشي وتحسين مستوى دخل الأفراد.

    ولتحقيق هذه الأهدافأنشأت الحكومة العديد من المؤسسات والبرامج الداعمة للمشاريع الوطنية وهي :-

    أ‌- بنك التنمية العماني :

    "تأسس كشركةمساهمة عمانية عامة بهدف دعم وتشجيع التنمية الاقتصادية في السلطنة عن طريق التمويلللمشاريع .
    -
    وتتمثل أغراض البنك في تقديم قروض متوسطةوطويلة الأجل والمساهمة في رؤوس أموال الشركات المساهمة العمانية أو الاكتتاب فيإصدارات أسهم تلك الشركات المطروحة للجمهور ، إضافة إلىتقديم المعونة الفنيةفيما يتعلق بإعداد دراسات الجدوى وإدارة برامج القروضوالمنح التي تقدمها الحكومة للحرفيين."

    ب- صندوق تنمية مشروعاتالشباب.
    أنشئ"بموجب المرسوم سلطاني (76/98)"كشركة مساهمة عمانية مقفلة خاضعة لأحكام قانونالشركات التجارية في السلطنة. وقد بدأ نشاطه الفعلي في بداية يناير 1999م ويتبعنظام المشاركة في رأس المال المساهم في تمويل المشاريع".
    ويهدف الصندوق إلى تشجيع الشباب العمانيعلى الدخول في مجال الأعمال الحرة وإنشاء وامتلاك مشروعات صغيرة ومتوسطة توفر فرصعمل لهم ولغيرهم من العمانيين وتؤسس عدداً متنامياً من المشاريع الوطنية الصغيرةوالمتوسطة .
    والاهتمام بأساليب تخطيط القوى العاملة وربطها بخطط وبرامج التنمية الاقتصاديةوالاجتماعية وفقـا لأولوياتها المستقبلية، وتكوين أجهزة متخصصة لتجميع إحصاآت سوقالعمل والمعلومات المرتبطة بالموارد البشرية، وزيادة كلفة العمالة الوافدة بصورةمتوازنة مع توسيع وتطوير برامج التدريب والتأهيل للعمالة الوطنية في المهن كافةوذلك بغرض الإحلال التدريجي للقوى العاملة الخليجية محل العمالة الأجنبية.
    أصبح موضوع العمالة على رأس الموضوعات المطروحة بقوة في اجتماعات وزراﺀ التخطيطوالتنمية ووزراﺀ العمل، وقدمت الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاونمقترحات تتعلق بكيفية تقليل الاعتماد على العمالة الوافدة.
    اسف اذا وجد اي خطاء
     
     
     
     
     
    الكتابة
    عن همومي...
    ذنب
    افشل في ارتكابه
    و من هموم الناس ابني...
    دافعي لجل..
    الكتابة.


     

     

     


  2. #2
    ..:: نائب المدير للشؤون الإدارية ::..
    الصورة الرمزية عبدالعزيز القاسمي
    الحالة : عبدالعزيز القاسمي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 483
    تاريخ التسجيل : Feb 2004
    الدولة : سلطنة عمان
    العمل : كل شي
    المزاج :
    المشاركات : 14,006
    التقييم : 170
     
     
     
     
     
     
     
    خالص الشكر عزيزي ...

    لي عودة بعد متابعة الموضوع بالتفصيل
     
     
     
     
     




     

     

     


  3. #3
    فيحاوي مُـذهل
    الصورة الرمزية المشاكس
    الحالة : المشاكس غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1451
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : home @
    العمل : بعدني افكر
    المزاج :
    المشاركات : 8,898
    التقييم : 50
     
     
     
     
     
     
     
    هالبحث سلسل ومميز..


    استجلاب العمالة الوافده بسبب تدني رواتبهم وقبولهم العمل ف مختلف البيئات..


    تسلم mzn
     
     
     
     
     


    .:: هيئة الامم المتحدة ::.
    ירושלים היא בירת פלסטין

     

     

     


  4. #4
    فيحاوي متألق جدا
    الصورة الرمزية Qabooslover
    الحالة : Qabooslover غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5320
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : البيت الابيض
    العمل : MD
    المزاج :
    المشاركات : 934
    التقييم : 50
     
     
     
     
     
     
     
    ما الهدف من التعمين؟!!

    الهدف من التعمين هو توفير فرص عمل للشباب الباحثين عن عمل, وحتى يتسنى لشاب الحصول على وظيفة يجب ان يكون مؤهل لها بكفاءه عالية او متوسطة..

    ولكـــــــــــــــن كيف يتم التأهيـــــــل؟!! ومــــــن هي الجهة المسؤوله عن التعمين؟!!

    ،،


    واذا بعـــــض الشباب العماني مترفع عن بعض الوظائـــــــــــــــف بقصد ان مستواه مايسمح له يشتغل بهالوظيفه على الرغم انه لا يوجد لدية حتى شهادة الثانوية ،، فكيف يكون التعمين ناجح؟!!
     
     
     
     
     
    "" أنــــا عمــــاني وبكـــل فخــر ,,, ولو لم أكن كذلك,,, لتمنيت أن أكون عماني""

    لقد تعلمت من جلالة السلطان المعظم -أطال الله في عمره- أن الوطن خط أحمر لا يمكن تجاوزه أو التلاعب بمقدراته وهو أسمى شيء في الوجود، وعليه فإن الوطن رقم صعب وسيظل ذلك.
    واشراقة الوطن سوف يبنيها جيل عمان قابوس بإذن الله تعالى. حفظ الله عمان وطنا وقائدا وشعبا.

    ****

    قريباً..

    *
    امبراطور وامبراطورية عمان
    على
    سجل التاريخ العماني

    **
    بعد التاسع والثلاثون
    أربعون عاماً من العطاء
    حفظكم الله يامولاي وادامكم ذخرا وفخرا لهذا الوطن وشعبة الماجد..أعواماً مديدة



    التوقيع
    ملك لصاحبة وهو هويتة وسرقتة تؤدي الى العقوبة القانونية

     

     

     


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •