+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إعْتِرافَاتٌ مُتَنَاثِرَة ..!

  1. #1
    فيحاوي نشيط
    الصورة الرمزية almushtaq
    الحالة : almushtaq غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11712
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المزاج :
    المشاركات : 74
    التقييم : 61

    Alfaiha (17) إعْتِرافَاتٌ مُتَنَاثِرَة ..!

     
     
     
     
     
     
     


    كل ما أمرُ به الآن أمرٌ يصنف بأنه خآرج النص ..!
    فـ من سيلومني لو كتبتُ كلاماً خآرج النص ؟!
    ~ ~ !
    من سيفهم أن ما أمرُ به الآن وعكةٌ فكرية
    لذلك .. لا تهتموا باللغة المكسورة التي طوعتهآ رغماً عنها لأثرثر
    ولا للمفردآت المنثورة بإهمال أدبي والمصفوفة على الأسطر









    اعترف بأني أتعجب من البعض الذين يرددون أنهم احبوا شخصـاً ما لـعدّة سنوآت ..!
    كيف استطـاعوا حسآبها هكذا ..
    وكيف رسموا حدوداً للحب في مدةٍ كـ هذه ..!؟
    !!
    الحب لا يقآس بالسآعات او السنوآت
    ولكن باللحظآت ..!
    وحدهـآ اللحظآت تعطي عمراً حقيقيـاً للحب دون مبآلغة او كذب ..!

    \\

    اعـتـرف ..
    إن من أكثر الأشياء التي أجيدُ اتقـآنها هي القرآءة ..
    وأكثر شيء أجيدُ إفسـآده هو الكتآبة \والهربُ من الحزنِ والكآبة
    فـكم من المرآت خط قلمي شيئـاً اخضر الطبآعِ مليءٌ بالتفآئل
    ألزمتني نفسي الأمارة بالسوء على وأدهِ وكتـآبة مـا أتطير منه بالعآدة !


    الكتآباتُ التي لا نرآها خضرآء في قلوبنـآ يستحيل ان تصبح كذلك على ورقةٍ عذرآء !
    فـ طبيعة البذرة سودآء دون حيآة .. تنبتها الأرض خضرآء متى ما وجدت فيها صلآحاً ورشآدا
    فـ الكتآبة .. إما ان تكون ولآدة .. أو شهـآدة وفآة !

    \\\



    أعترف ..
    عندمـا نحب لا نقرأ الأحرف كما تُـكتب ..
    ولكن كما ترغب شفاهنا بنطقهـا
    وعندمـا نعشق .. تصير أعين من نحب بحرٌ لُـجّـيّ لا قرار له ..
    نواصل الإبحآر فيه رغم جهلنا بحيثيـآت شواطئه
    وننطلق من هـول تسرعنـآ من زوبعة إلى أخرى
    وكأننـآ قرآصنة متعطشون للإستيلاء على كنز لا مثيل له ...!!


    \\





    الأمنيـآت التي نرسمها ليلاً على مخدة لا تملك إلا تحمّـل رؤوسنا الثقيلة همـاً
    ليست سوى وزنـاً زائداً نضعه عليها


    نعقد اصآبع الأيدي ، ونغمض الأعين ، ونلبس الشفآه سكينة لا مثيل لها
    ويصبح عدد أنفآسنـآ كـ عدد امنيـآتنا
    ونبتسم بخبـآلٍ لا مثيل له بالرغم ان المنظر الذي نرآه حزينـاً جداً
    ونستمر على هذه الحآلة حتى يغشى النعآس أعيننا المقفلة
    ويصبح النوم ملاذاً آمناً من تقلبآت أمانينا المتعددة ..!

    \\

    في الحب .. لا نشفى من الشوق
    ولا نشفى من العادات التي تجلعنا نقترب من الموت في الليلة الآف المرات ...!

    في الحب .. وحدها الامنيات تعمل عمل المسكنات وقهوة البُنِ المركزة
    انها تخدر فينا الرغبة في البكاء والثرثرة ...!

    في الحب ... لكي تشعر انك اقتربت من السعادة ..
    يجب عليك ان تشارف على الافلاس من الحزن ..!
    وكأنها معادلة لا تتم إلا بحضور النقيضين معا ..!





    \\

    عندمـا نُحب ..
    نضع الشخص الذي نحبه هو مقدمة روآية نشرع في كتآبتها
    ونضع الخيبآت التي سنجنيهـا ، والعثرآت التي سنمر بهآ ، والخلافآت التي سنقترفها مآدة للروآية
    ونذيـل النهآية بـ اتهامات نرميهآ جزآفـاً عليه ..!

    \\

    كنتُ أكتب عني وعنكِ بطولآت كلما أمسكت بالقلم ..
    كنتُ اسطرُ كيف حفظتكِ من شر القبيلة ..
    ومن أهـآزيج التتآر الثآئرين ..
    وسكآن غابآت الماموت الطويلة ..!
    \
    كنتُ ارسمكِ على الورق بيضآء من غير سوء ..
    لأنني هكذا احب ان أراكِ ... شفافةً من غير ضوء
    ان أعلم وحدي حيثيآت سقوطك ..
    وتفاصيل امتداد الحلم فيكِ .. وارتفآعكِ لسمآء القلب وأليآتِ هبوطك
    \

    كنتُ ، وكنتُ .. وكنت ..
    وهكذا أصبحت .. بطلاً من ورق ..!
    مهمشـاً في دفتر الأيآم ، يطآردني القلق
    زورقـاً في عبآب البحر ، يحآصرني الغرق ..!
    لأستغيث
    وأستجير
    أحمني يا رب الفلق ..!

    \\

    توقفت عن احتسآئي كمـآ يتوقف مدمنٌ عن تعـآطي الممنوعـآت
    فقد كنتُ أُسكِـرُهـآ بعد قدحين من الوقت ، وثلاثة أكوآبٍ من الصبر ..!
    كانت تترنحُ بي ومني ..
    كآنت تجعلني شرآبها الأخير قبل أن تخلد للنوم ..
    فقد كآنت أحلامها ممنوعةً تماماً كـ حبي
    كآنت تحتسيني لتهرب إليّ .. فأنا لا أحضر إلا في حـآلة سُكـر
    كآنت في أحلامها تمشي حآفيةً إلا مني ..
    كآنت ترتديني ،
    كانت تحبني ..
    والآن توقفت عن احتسآئي لترديني ..!

    \
    الإقـلآع من حآلة إدمـآن يحتآج لأكثر من مجرد قول ..
    يحتآج ان تصوبي عليّ ثلاثـاً بـ " اكرهك "
    وأنــا أكون مبتسمـاً لأسمعك
    فـ في حالةِ حزن .. الكلمـآت لا تؤتي دائمـاً أُكلها ..!

    \\

    لا تقلقي ..
    وحدهـا أمنيـآتي تشبه مصآبيح الشوآرع
    وحدهـآ تولد عندمـآ يموت ضوء النهآر
    وحدهآ تبقى تكآفح أنفآسي التوآقة إليكِ
    وحدهـآ تجعـل من الشحوب الذي يعتريهـآ علآمة تدل على بقاءها على قيد الحيآة ..!
    \
    لا تقلقي ..
    وحدي الآن أعدّ الثوآني التي تشآبه كثيراً احلامي
    كلهـآ ما أن تمر حتى تصبحُ في عدآد الموتى ومن المآضي
    \

    لا تقلقي ..
    الآن على سرير وآرفٌ بالظلآم أقبع سآكنـآً دون حِرآك
    أفترش سوآدهُ محـآولاً رسم أحلآم بيضآء من غير سوء
    أحلامٌ لا تتسـع لها سلّـة الذكريآت
    أحلامٌ لا تسمنُ ولا تُـغني من جوع ..!








    آآه .. لو كنتُ أجيدُ التدخين ..!

    لـ كنتُ لففتكِ على أورآقِ ذآكرتي
    ولـ كوّمت همومي دآخلكِ
    ولأحرقتكِ حتى انتشي طعمكمـا معـاً ..!
     
     
     
     
     
    ▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓
    كُونوا عَلى يَقينَ .. !
    أنْ هُناكَ شَيء يَنتظْرُكمَ بعَد الصَبر ..
    ليْبهركَم فيْنسيّكم مَرارَة الألَمْ ..
    فَهذا وَعدُ مَن رَبيّ .. ..."[ و بَشر الصْـابريَن ]
    ▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓▓

     

     

     

    مشاركة محذوفة

  2. #2
    إداري الرياض الأدبية
    الحالة : عاشق الفصيح غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6628
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : الداخليه
    العمل : موظف
    المزاج :
    المشاركات : 5,856
    التقييم : 156
     
     
     
     
     
     
     
    كلام جميل وأحاسيس دافئه وسياق في منتهى الإبداع

    أبدعت أخي الفاضل لله درك

    تحياتي العطره
     
     
     
     
     
    مشاركة محذوفة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •